14.11.2020 Uncategorized 1
olymp trade eg ,

الزخم هو فائز مجرب شريطة أن تكون متداولًا منضبطًا  

تم اختبار استراتيجية الزخم جيدًا وهي المفضلة لكبار المستثمرين ومديري الثروات. ومع ذلك، مع منصة التداول المناسبة،

يمكن للمستثمرين الصغار والمتوسطين جني نفس الأرباح إذا اتبعوا بعض القواعد البسيطة.

هل تساءلت يومًا كيف يمكن لمستثمري “الثروات الكبيرة” ربح مليارات الدولارات

خلال فترات زمنية قصيرة من تداول نفس الأصول التي تتداولها؟

واحدة من الاستراتيجيات الأكثر شيوعًا التي يستخدمها هؤلاء الحيتان لتضخيم أرباحهم تسمى “الزخم”

وليس من الصعب للغاية تنفيذها.

أحد الأشياء التي أحاول دائمًا القيام بها من أجل قرائي هو تبسيط بعض مفاهيم التداول المعقدة حتى يتمكن الشخص العادي من تحقيق النجاح في تداول الأسواق دون الحاجة إلى استثمار عشرات الآلاف من الدولارات أو أكثر. 

قد يعتقد المرء أن تقنيات التداول التي يستخدمها المتداولون المحترفون ومديرو الصناديق الذين يتحكمون في ملايين الدولارات أو أكثر لا يمكن استخدامها من قبل صغار المستثمرين،

ولكن هذا ليس هو الحال.

الاختلاف الوحيد الملحوظ هو حجم المال الذي سيحققه كل مستثمر، والذي يعتمد بطبيعة الحال دائمًا على المبلغ الذي يمكنه/سوف يخاطر به. 

الزخم هو أحد أكثر التقنيات نجاحًا واستخدامًا في “وول ستريت” وغيرها من البورصات الرئيسية في العالم ولسبب وجيه.

فهي تركز على “الفائزين” فقط ولا تقامر على “الخاسرين” عندما يتعلق الأمر بالأصول. 

سأشرح أدناه كيف تعمل جنبًا إلى جنب مع كيفية تطبيقها على أسلوبك في التداول وسأعرض عليك إيجابيات وسلبيات الاستراتيجية بشكل عام

حتى تتمكن من المضي قدمًا بفكرة واضحة عن كيفية الاستفادة من المعرفة التي اكتسبتها للتو.

ما هو تداول “الزخم”؟

ينطوي تداول الزخم على الدخول إلى أحد الأصول قبل أن يصبح شائعًا للغاية بالنسبة “للجمهور”

ثم الخروج من الأصل قبل بدء عمليات البيع عندما يدرك المتداولون الآخرون أن الأصل الآن في منطقة ذروة الشراء ومبالغ في قيمته.

يبدو الأمر سهلاً كفايةً، ولكن كما هو الحال مع جميع أمور التداول،

قد يكون من الصعب للغاية التنبؤ بالأصول التي “ستنطلق” أو “تناطح السحاب” في المستقبل القريب.

الشيء الذي يميز الزخم هو أن الاستراتيجية تتجنب المخاطرة على الأصول غير المثبتة وتركز بدلاً من ذلك على الأصول التي تم تقييم أدائها بالفعل.

هذا لا يعني أن الأصول يجب أن يكون ذات قيمة ضخمة،

ولكن عوضًا عن ذلك يجب أن يكون لها حجم وتقلب كافيين لضمان المخاطرة بارتفاعها في المستقبل القريب. 

فكر في الأمر مثل موجة على الشاطئ. يبحث راكب الأمواج عن هذا التموج الذي يعتقد أنه سيتحول إلى موجة كبيرة.

إن وجده قبل راكبي الأمواج الآخرين، فسيكون قادرًا على ركوب تلك الموجة، ولكن إن تأخر، فسوف يفوته أفضل ركوبة.

على العكس من ذلك، إن لم ينزل من الموجة إلا بعد فوات الأوان، فستكون قد جرفته إلى الشاطئ تاركةً إياه عائدًا طوال الطريق سباحةً للحاق بالموجة التالية.

المفتاح هو التوقيت عندما يركب الموجة وعندما يغادرها. 

الشيء الرائع في الاستثمار هو أنه يمكنك اختيار العديد من هذه التموجات في وقت واحد

وإن لم يتحول بعضها إلى موجات، فيمكنك التخلص من الأصل مقابل ما اشتريته مع القليل من الربح/الخسارة. 

ولكن، كلما زاد عدد التموجات التي تراقبها وتنتظرها، كلما زاد حجم العمل اللازم لمراقبتها. لحسن الحظ، مع أدوات التداول الحديثة،

فإن هذا ليس صعبًا كما كان خلال العقود الماضية.

العوامل الرئيسية في الزخم

  1. غالبًا ما تعني الاستراتيجية الشراء بسعر عال والبيع بسعر أعلى.
    هذا يعني أنك لا تبحث عن بعض الأصول المغمورة، ولكن أحد الأصول التي كان أداؤها بالفعل جيد ومن المتوقع أن تكون أعلى من ذلك.
  2. يجب أن تتمتع الأصول بسيولة وتقلبات عالية.
    التزم بالأصول التي تتداول ما لا يقل عن 5 ملايين سهم يوميًا وابتعد عن صناديق الاستثمار المتداولة والمؤشرات في هذه الاستراتيجية.
    يمكنك قضاء بعض الوقت لمعرفة ما إذا كان السهم يفي بهذه المعايير، لكن الوسطاء مثل Olymp Trade الذين أستخدمهم يعرضون فقط الأسهم التي تفي بهذه المعايير، لذلك لا داعي للقلق بشأن السيولة.

  3. الاستراتيجية قصيرة المدى، لكنها ليست للتداول اليومي أو البعض يومي.
    يتطلب الأمر بعض الصبر لتطور موجة الأصول. قد يستغرق هذا أحيانًا بضعة أيام،
    ولكن غالبًا ما يستغرق الأمر بضعة أسابيع قبل إغلاق الصفقة. 
  4. يجب وضع نقاط خروج واضحة ومحددة لكل صفقة لتجنب الانفعالات.
    تذكر “بيتكوين” منذ بضعة أعوام. كان الأشخاص الذين حققوا أقصى استفادة منها هم متداولي الزخم الذين دخلوا مبكرًا،
    لكنهم بدأوا في المغادرة عندما أدت الشعبية إلى دفع السعر إلى ما فوق 12,000$ (سيصل في النهاية إلى 15,000$ قبل الانهيار) 

احتفظ المتداولون العاطفيون بها وكانوا يأملون في الحصول على 20,000$، لكن متداولي الزخم اشتروا عند 5,000$ أو أقل
وخرجوا عندما تم تحقيق أهدافهم. 

  1. تُعد أدوات Stop Loss و Take Profit و Trailing Stop Loss
    ضرورية لهذه الاستراتيجية إلا لو كنت تخطط للجلوس أمام الكمبيوتر طوال اليوم لأسابيع متتالية.
    أجد هذه الأدوات مجانًا على Olymp Trade، لكن بعض الوسطاء إما لا يمتلكونها أو يفرضون رسومًا إضافية على استخدامها. 

يتطلب الزخم من المتداول إجراء وتعديل وتحديث مستويات Stop Loss و Take Profit أثناء تحرك الأصل من أجل زيادة ربحهم وتقليل أي خسارة.
إن تنفيذ هذا بصورة آلية سيؤدي إلى تحسين جودة حياتك بشكل ملحوظ إن كنت متداولًا.

بعض الأمثلة على تداول الزخم

لقد ذكرت بالفعل “بيتكوين” وصعودها وهبوطها الصاروخي، ولكن دعنا نلقي نظرة على مثال رائع آخر لتداول الزخم الذي جعلني والعديد من الأشخاص يحققون الكثير من الأرباح في فترة زمنية قصيرة – Ripple (XRP).

 

Ripple ليست عملة مشفرة حقيقية،

ولكنها اكتسبت شهرة كبيرة منذ بضع سنوات لأن الناس اعتقدوا أن لها بالفعل بعض الفائدة في تبادل العملات الدولية (على عكس معظم العملات الرقمية، التي ليس لها استخدام واضح، ولا قيمة بالتالي).  

رأى الكثير من الناس إمكانات XRP عندما كان سعرها حوالي 10 سنتات ($.10) للعملة، كانت المخاطرة قليلة جدًا.

ومع ذلك، بمجرد صدور بضع مقالات إخبارية عن العملة، ارتفعت القيمة إلى حوالي 25 سنت.

هذا هو الوقت الذي دخل فيه مشترو الزخم. ليس عند 10 سنتات لأن XRP لم تكن مثبتة بعد ولم يتم رسملتها بشكل كافٍ. 

ثم ركب مستثمرو الزخم هؤلاء الموجة الشعبية على العملة حيث تجاوزت 1.00$ ثم بدأوا في التخلص منها وجني الكثير من المال من هذه العملية. 

 

Tesla هي مثال رائع آخر على تداول الزخم ولا تزال تمثل أحد الأصول العظيمة لتداول الزخم.

تمنح المنتجات المبتكرة ورئيسها الطلق اللسان للشركة قدرًا كبيرًا من الدعاية، والتي يمكن أن تخلق في كثير من الأحيان طفرات حماسية في السعر. 

لم يحتج المتداولون إلى الاستثمار في “تسلا” في وقت مبكر لتحقيق أرباح جيدة من الشركة.

حقق مستثمرو الزخم عوائد ضخمة من “تسلا” مؤخرًا خلال يونيو/حزيران من عام 2020 عندما ارتفعت قيمة أسهم الشركة بنسبة 50% خلال بضعة أيام.

ألق نظرة على المخطط أدناه.

olymp trade eg.

OLYMP TRADE

يُظهر الخط الأخضر الطويل الأفقي الحركة الجانبية للمخطط عند المستوى 1000 والذي دام لعدة أسابيع.

ومع ذلك، استنادًا إلى الأحداث الإخبارية وهوس الجمهور بـ “إيلون مسك” وبالشركة، أدت الشعبية إلى ارتفاع الأسعار مرة أخرى. 

كان متداولو الزخم يحتفظون بـ Tesla عندما اشتروها بسعر 1000 على علم بأنه من غير المحتمل أن ينخفض السهم إلى ما دون هذه النقطة. لذلك، عندما انطلق السهم،

بدأ متداولو الزخم في البيع في نطاقات محددة مسبقًا (الأشرطة الأفقية الصفراء) تتراوح بين 15% و 40%. وربما بقي البعض حتى وصل إلى 50%.

على أي حال، فقد تنحوا جميعًا مع عائدات ضخمة ومن المرجح أن يشتري الكثيرون أسهمًا في Tesla مرة أخرى بحثًا عن زيادة أخرى للتربح منها. 

فوائد استراتيجية الزخم على Olymp Trade

  1. ربحية عالية (ROI) على ارتفاعات الأسعار بناءً على الاتجاه النفسي أو “القطيع” تجاه أصل
    معين مع مخاطر أقل لأن هذه الأصول لها قيمة حقيقية لأنها رابحة باستمرار و/أو تتمتع بسيولة جيدة؛ لذلك، من المحتمل ألا يصابوا بهبوط كبير في القيمة.
  2. ستشهد العديد من الأصول المحتملة ارتفاعات في الأسعار على المدى القصير بسبب اتجاه “القطيع” المذكور سابقًا.
    يشار إلى هذا عادةً باسم “نكهة اليوم” وغالبًا ما تساعد الأخبار
    على إثارة هذه الزيادات المفاجئة حتى لو لم يكن هناك سبب مبرر لزيادة الأسعار.
  3. هناك حد أدنى من العمولات على فتح وإغلاق صفقات الزخم
    على عكس Scalping واستراتيجيات التداول الأخرى اليومية/البعض يومية والتي تتطلب المزيد من فتح وإغلاق الصفقات. 

بالإضافة إلى ذلك، فإن العمولات المنخفضة التي تحصلها Olymp Trade على CFDs تجعل الاحتفاظ بهذه
الأصول لعدة أيام أو أسابيع ممكنًا دون الكثير من المخاطر
ودون الحاجة إلى مبالغ ضخمة من الاستثمار
بسبب أداة الرافعة المالية “المضاعف” الخاصة بـ Olymp Trade. 

عيوب استراتيجية الزخم

  1. تتطلب الاستراتيجية اهتمامًا يوميًا حتى مع استخدام أدوات Stop Loss و Take Profit و Trailing Stop Loss. سيحتاج المتداول إلى مراقبة الأصول بنشاط من أجل منع الخسائر والأهم من ذلك تثبيت الأرباح في الوقت المناسب. 

تذكر تشبيه الموجة الذي ناقشناه سابقًا. عليك أن تدرك متى تبدأ الموجة ومتى تخرج منها قبل أن تفقد زخمها.

  1. سوف تحتاج إعدادات Take Profit/Stop Loss إلى التحديث من أجل تحقيق أقصى ربح من الاستراتيجية. تُعد أداة Trailing Stop Loss ذات فائدة كبيرة هنا، ولكنها تتطلب مراقبة يومية على الأقل. هذا سبب آخر لأن Olymp Trade هو خياري كوسيط لأنني أحصل على كل هذه الأدوات مجانًا مع حسابي. 
  2. لا تعمل استراتيجية الزخم بشكل جيد في السوق الهابطة حيث توجد فرص أقل لارتفاع الأسعار أو الموجات التي يجب ركوبها.

خذ أرباحك إلى مستوى جديد دون مقامرة

يمكن أن تساعد استراتيجية الزخم المتداولين على اتخاذ الخطوة التالية نحو التداول الاحترافي لأنها تجبرهم على التحلي بالانضباط والاجتهاد في قرارات التداول الخاصة بهم وكذلك تعلمهم الصبر. 

علاوة على ذلك، يشجع التداول على الأصول المثبتة بدلاً من مئات وآلاف “الشركات الناشئة” التي قد تتطور إلى صانعي أموال.

من خلال التداول على “الفائزين”، يقلل صغار المستثمرين من المخاطر وقرارات المراهنة التي قد يتخذونها على أصول “المركز الثاني”.

إن لم تكن قد بدأت التداول بعد، فهذا هو الوقت المناسب للبدء

ويمكنك تجربة هذه الاستراتيجية و غيرها والتي قد ناقشتها بلا تكلفة أو مخاطرة من خلال حساب تجريبي مجاني على Olymp Trade والذي يمنحك 10,000$ بالعملة الافتراضية للتعرف على التداول. 

www.olymptrade.com

www.facebook.com/groups/OlympTrade

 

%s نجمة%s نجمات%s نجوم%s نجوم%s نجوم
جار التحميل...